حملة أممية على مواقع التواصل اﻻجتماعية لإنهاء معاناة الشعب السوري

مشاهدة
أخر تحديث : السبت 14 مارس 2015 - 2:26 صباحًا
حملة أممية على مواقع التواصل اﻻجتماعية لإنهاء معاناة الشعب السوري

أطلق مأخرا على موقع التواصل الاجتماعي تويتر والفايسبوك  وسما (هاشتاغ) يحمل اسم (#WhatDoesItTake)، بمناسبة مرور أربع سنوات على المعاناة التي يتعرض لها الشعب السوري. وهذا الوسم بداية لحملة واسعة يشارك فيها أعضاء من اﻷمم المتحدة, على رأسهم الأمين العام “بان كي مون” ورؤساء عدد من المنظمات الدولية الإنسانية.

وبهذه المناسبة كررت الأمم المتحدة مطالبتها جميع الدول -التي تستطيع التأثير على أطراف الصراع في سوريا  بالعمل بجدية لإنهاء المعاناة هناك.

وناشد المشرفون على الحملة الجميع المشاركة في التضامن مع الشعب السوري في محنته، ونشر الوسم على مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك وتويتر وإنستغرام.

وقد انتشر الوسم الجديد بسرعة وحملت عليه آلاف الصور التي تشير إلى فظاعة ما يحدث في سوريا، كما نشرت عليه كثير من التعليقات، من بينها تعليق يحمله كلب مغمض العينين مكتوب عليه “أنا أعمى ولكنني أشم المعاناة والألم اللذين يعاني منهما السوريون، على الأمم المتحدة أن تتصرف”.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.