كثرة التسول, ظاهرة جديدة أصبحت تشهدها ساكنة مدينة وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 24 أغسطس 2016 - 8:21 مساءً
كثرة التسول, ظاهرة جديدة أصبحت تشهدها ساكنة مدينة وجدة

أصبحت ساكنة مدينة وجدة تتتقزز من مشاهد لم يعهدوها من قبل . و بقدر ما تغشى قلوبهم الرحمة و الشفقة بقدر ما تعجز جيوبهم عن تلبية جميع المستجدين و المتسولين و ملء الأيدي الممدودة و سكت الأفواه الصاخبة.. و قد أصبح التسول مهنة عند الكثير من الناس ووسيلة عيش. حتى أصبح المتسولون على اختلاف أعمارهم و جنسهم يجوبون الشوارع و الأزقة و الأحياء و المقاهي و المطاعم و أبواب المساجد و بساحة باب سيدي عبد الوهاب..
إن النمو الديموغرافي المضطرد و الذي لم يتجانس مع سياسة التنمية البشرية للساكنة، كان وراء إنتاج مثل هذه المظاهر الاجتماعية السيئة و زاد ذلك استفحالا لهذه الوضعية بالجفاف الحاد و المزمن الذي ضرب المنطقة منذ سنين، مما عمق الهوة بين الفقير و الغني، و شجع ظاهرة التسول لكسب القوت و المال ! و منه إلى العنف و السرقة و اقتراف الجرائم والتعاطي للمخدرات و ترويجها..
حتى أصبح المعدل الجهوي للبطالة بالجهة الشرقية يقدر ب 21% في الوسط الحضري، و سجلت الجهة الشرقية 14،6 % كمعدل الفقر ( 10،8 % بالمدن و 19،7 % بالقرى) في حين بلغت نسبة الهشاشة 34،8% (29،2% بالمدن و 42،1 % بالقرى)، و تصنف مدينة وجدة ضمن الوسط الحضري الذي يعرف أقوى معدل للفقر بحيث يبلغ أكثر من 10% مقابل 7:6% في باقي المملكة!

إن المواطن ليستغرب لكثرة الطرق المستعملة من طرف هؤلاء في إثارة ا شفقة الناس لإدخال أياديهم إلى جيوبهم و توزيع ما لديه من مال فائض، و ذلك خلال الأعياد و المواسم و المناسبات و الأيام و رأس الشهر، و استغلال سذاجة التلاميذ و هم يقصدون المؤسسات لاجتياز الامتحانات، و المرضى و هم يقبلون على إجراء عمليات جراحية، و المعاقون الذين يأملون الشفاء، و كل ما يمكن أن يخدع و يولد الشفقة…
كما ترى الإعداد الكبيرة من هؤلاء المتسولين يرتادون المقابر و المساجد أيام الجمعة و الأعياد الدينية، و البعض منهم يستأجرون الأطفال، و ينصبون أنفسهم أصحابا للمناطق التي اختاروها لدرجة منع متسولين آخرين للاستجداء بها.. و آخرون يستغلون عاهاتهم بعد تدريبهم على البكاء أو تجويعهم للتعبير للناس عن رغباتهم في الحصول على صدقات تسد رمقهم و تذهب جوعهم الحاد ..!
فيما تلجأ فتيات محتجبات إلى وسيلة جديدة توزعن وريقات على زبناء المقاهي طالبات الرحمة و الشفقة بمدهن يد المساعدة لإعالة أسرهن أو لاقتناء أدوية لأمراض مجهولة..
إنها مشاهد مؤلمة و مخجلة يتميز بها مجتمعنا بامتهان حرف بئيسة للظفر بقطع من النقود أو خبز جريا وراء لقمة العيش، فيما غابت أدوار الجمعيات الخيرية ودور العجزة و غياب سياسة ممنهجة بمحاربة هذه الآفة..!

وجدة: محمد بلبشير

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.