حرب بين “البام” و اﻻستقلال داخل جماعة وجدة ومصلحة المدينة في خبر كان

مشاهدة
أخر تحديث : الجمعة 14 أكتوبر 2016 - 4:50 مساءً
حرب بين “البام” و اﻻستقلال داخل جماعة وجدة ومصلحة المدينة في خبر كان

شكل الصراع السياسي والانتخابي بين حزب الاستقلال وحزب الأصالة والمعاصرة، الحدث بمدينة وجدة. نتيجة ما خلفه من ردود واحتجاجات وتصعيد بين الطرفين، امتد إلى غاية المجلس الجماعي. ومعلوم أن المجلس مقبل على دورة مهمة (اكتوبر)، ويتضمن جدول أعماله نقطا هامة وأساسية. وكان يهمنا الاطلاع على موقف الحزب الثالث الذي يتشكل منه مجلس جماعة وجدة، وهو حزب العدالة والتنمية. ومعرفة قرار الحزب من الصراع الدائر، وكذا رأي الحزب في الجلسة التي ستعقد يوم الاثنين المقبل برسم دورة اكتوبر 2016. هل سيحضر أعضاء ” المصباح ” للجلسة الأولى أم سيقاطعون الدورة؟.

للإجابة على هذه الأسئلة اتصلنا بالكاتب الاقليمي لحزب العدالة والتنمية بوجدة، وأخذنا منه هذا التصريح. يقول السيد رشيد شتواني : ” نحن نرى أن الطرفين المتصارعين، كان همهم الانتخابات البرلمانية .أما مصلحة المدينة فهي آخر شيء يفكرون فيه. بحيث استغل كل طرف موقعه في المشهد السياسي المحلي واﻹقليمي والجهوي، مستعملين إمكانات الجماعات ووسائلها، ومستغلين نفوذهم وسلطتهم. وعندما وضعت الانتخابات أوزارها، وأعلنت النتائج النهائية، تفاقمت الأمور بين حزب الاستقلال والأصالة والمعاصرة. وطغت ” الأنا ” على تقديم مصالح الجماعة والمدينة والسكان في أول دورة للمجلس بعد الانتخابات. وفيما يخصنا نحن في حزب العدالة والتنمية، سنعقد اجتماعا يوم السبت للحسم في مسألة حضور دورة أكتوبر 2016. ولا أعتقد بأننا سنقاطع جلسات الدورة، لأنه ليس من سلوكنا معاكسة مصالح المدينة “.

المصدر: م,مشيور

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.