الجزائر : ورشة سرية لتزوير الدينار الجزائري بوجدة تحت حماية السلطات المغربية

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 30 سبتمبر 2015 - 9:32 مساءً
الجزائر : ورشة سرية لتزوير الدينار الجزائري بوجدة تحت حماية السلطات المغربية

كشفت التحقيقات التي باشرها قاضي التحقيق لدى محكمة تلمسان، مع 03 متّهمين في قضية تزوير العملة، من بينهم سيدة تنحدر من شرق وهران وسائقها الخاص ورعية كاميروني، والذين تمّ ضبطهم متلبّسين بمحاولة نقل أكثر من مليار و994 مليون مزوّرة من الحدود المغربية الجزائرية نحو وهران، أنّ عملية تزوير للعملة الجزائرية تتمّ في المنطقة الشرقية للمغرب بنواحي وجدة.
وعزمت المصادر الجزائرية ذاتها إن ذلك يتم بدعم من السلطات المغربية التي ترعى العملية وتوفّر الدعم المادي والمعنوي لباروناتها، حيث توجد ورشات سرية محمية من قبل المخزن المغربي تنتج الأوراق النقدية المزوّرة والتي غالبا ما تصرف لدى مهربي الوقود والمواد المدعمة وفي دفع رواتب كراسة المخدرات، فيما يوجّه جزء آخر إلى السوق الوطنية ليصرف لدى رواد الملاهي الليلية والأسواق الشعبية، وأكّدت الجزائر أن المغرب قام بتوظيف العشرات من بارونات التزوير الأفارقة المعروفين من أجل تزوير أكبر عدد من العملة الجزائرية وإغراق السوق بها، قصد تحطيم الاقتصاد الوطني والتشويش على مخطط الحكومة في إقامة اقتصاد ناشئ، وأضافت السلطات الجزائرية تهريجاتها كما العادة أن السياسة الحكيمة لحكومتها تهدّد الاقتصاد المغربي الذي يعتمد على الفلاحة والسياحة، ودخول الحكومة الجزائرية في هذا الفلك وما يملكه من إمكانيات مادية وبشرية يهدّد الاقتصاد المغربي، خاصة في مجال السياحة، حيث تصبح الجزائر منافسا حقيقيا له، ما جعل المغرب يبحث عن كل السبل لإدخال الجزائر في الفوضى الاقتصادية، لاسيما بعد فشل مخططات المخدّرات والأقراص المهلوسة نتيجة يقظة مصالح الأمن الجزائرية, تضيف هده اﻷخيرة .

وأشارت مصادر أمنية جزائرية أن المغرب يوظف لأفارقة من جنسيات مالية ونيجيرية وكاميرونية في طبع عشرات الملايير، والتي يتمّ إدخالها إلى السوق الجزائرية من وجدة تدريجيا لتفادي انفضاح المخطط وكذا زرع البلبلة وسط المجتمع ودفعه إلى الانتفاضة ضد السلطة من أجل إلهائها عن مشاريعها التنموية.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.