خطير.. الإستخبارات الجزائرية تُخطط لدخول “الداعشيين” للمغرب عبر وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 3 ديسمبر 2015 - 12:49 صباحًا
خطير.. الإستخبارات الجزائرية تُخطط لدخول “الداعشيين” للمغرب عبر وجدة

كشفت بعد المصادر أن إستخبارات الجيش الجزائري قررت بتسهيل نقل ودخول “داعشيين” من ليبيا إلى المغرب من خلال شريطه الحدودي من وجدة والنواحي ، وذلك في إطار عملية سرية تحت رقم ثلاثة أصفار 8.

ويساهم في هذه العملية “م.ع” رئيس العمليات في المغرب العربي التابع لمخابرات القذافي المنحلة، والموجود حاليا في “عين صفرا” في الجزائر .ومعروف أن عناصر نظام القذافي ، بمن فيهم ابن عمه في مصر ، برروا لداعش “عملها في ليبيا”، وتعاون تنظيم الدولة مع عناصر استخبارات القذافي تماما كما فعل في غرب العراق السني مع عناصر المخابرات التي عملت مع صدام حسين.

التحالف الحالي بين استخبارات القذافي التي حاربت المغرب منذ السبعينات والاستخبارات الجزائرية وأيضا البوليساريو وداعش، تحد “عملياتي” حقيقي لدولة المغرب وخططها في المنطقة، لأن الأطراف الأربعة لها قاعدة مناهضة للمملكة، ودخلت الخطة مرحلة ثانية بإدارة تفجيرات ضد مصالح المغرب الاقتصادية في دول غرب إفريقيا.

وسبق للجزائر أن أضعفت التعاون الأمني بين تونس والمغرب لعزل “التوانسة” عن الخطط الجديدة للرباط، واستهدفت نفس الجهات فرنسا لتركيز انتباهها  على  أمنها الداخلي وتخفف ثقلها في شمال مالي من أجل تمرير إرهابيين ولوجستيك إلى داخل المغرب .

وتدعم الجزائر أربعة عناصر استخبارات سابقين في نظام القذافي لتجنيد بعض مغاربة ليبيا في هذه العملية. وجاءت التفجيرات في فرنسا ثمرة لتعاون دعا إليه الظواهري بين أنصار القاعدة وداعش في شريطه الأخير،  حسب ما أوردته صحيفة ألاسبوع الصحفي.

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.