مغربية من وجدة تساعد الشرطة الفرنسية على تحديد هوية ابنها المنتحر في تفجيرات باريس

مشاهدة
أخر تحديث : الأربعاء 9 ديسمبر 2015 - 11:51 صباحًا
مغربية من وجدة تساعد الشرطة الفرنسية على تحديد هوية ابنها المنتحر في تفجيرات باريس

ويتعلق الأمر بحسب المصدر ذاته، بالانتحاري المدعو « فؤاد محمد عقاد »، 23 عاما، الذي سبق له وأن ذهب إلى سوريا في العام 2013.

وأشارت « الدايلي ميل » إلى أن العقاد ينحدر من مدينة « ستراسبورغ » شرق فرنسا، و توجه إلى سوريا مع شقيقه ومجموعة « أصدقاء » في نهاية العام 2013، ثم أوقف معظمهم عند عودتهم إلى فرنسا في ربيع 2014، فيما بقي هو في سوريا.

وأضافت الصحيفة البريطانية أن أمه زودته بمبلغ من المال من أجل العودة إلى سوريا، مشيرة إلى أن الشرطة الفرنسية داهمت اليوم الأربعاء، شقة الأم وفتشتها بالكامل، وأنها تواجه عدة تهم تتصل بالإرهاب.

ومن جهتها، كشفت صحيفة « لوبريزيان » الفرنسية أن أم فؤاد محمد العقاد، تنحدر من مدينة وجدة، وانفصلت عن زوجها في سنة 2007.

وأوضحت « الدايلي ميل »، أن الأم تعاونت مع الشرطة الفرنسية بعد أن توصلت برسالة من ابنها فؤاد بسوريا، وهي التي قادت إلى تحديد هويته كانتحاري ثالث على مسرح « باتاكلان ».

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.