بعد “أوباما”.. “زينب يحيى جامع” تدعو “الدوزي” لزيارة غامبيا

مشاهدة
أخر تحديث : الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 9:37 مساءً
بعد “أوباما”.. “زينب يحيى جامع” تدعو “الدوزي” لزيارة غامبيا

ظهر النجم المغربي “الدوزي” في صور خاصة، قبل يوم، بالعاصمة “بانجول” الغامبية، حسب ما حدده عبر صفحته الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك”.

وأوضحت بعض المصادر، أن “العالمي” حضر بالديار الغامبية، بعد أو وجهت له سيدة غامبيا الأولى، حرم الرئيس الغامبي “يحيى جامع”، السيدة “زينب يحيى جامع”، دعوة خاصة لزيارة هذا البلد الإفريقي الغني ثقافيا.

تعد “زينب يحيى جامع” واحدة من محبي “العالمي”، كانت قد أعجبت بجولته الفنية الأخيرة بالديار الأمريكية، هذه الأخيرة التي لقت إقبالا ونجاحا جماهريين كبيرين، وعلى إثرها دعته لزيارة “غامبيا”.

يرجى أن تفسح هذه الزيارة المجال أمام استثمارات فنية وثقافية وإنسانية واجتماعية، بين نجم المغرب والمؤسسة الخيرية التي ترعاها حرم الرئيس. حرم الرئيس التي تعد واحدة من أبرز الشخصيات النسائية، وتعتبر من بين زوجات رؤساء القارة السمراء الفاتنات، وحجزت لها المرتبة السابعة في التصنيف الذي تصدرته الأميرة لالة سلمى، هي ذات جذور مغربية. أخذت “زينب” على عاتقها مسؤولية النهوض بالأوضاع الاجتماعية لهذا البلد الإفريقي، فتكفلت بدعم الجمعيات الخيرية، وجلب المنظمات الدولية التي تشتغل بالمجال الاجتماعي، لتحسين ظروف الساكنة بالمنطقة، من جهة أخرى تحرص “زينب يحيى جامع” على الترحيب بالوفود المغربية إلى غامبيا في مختلف المناسبات، خاصة الرياضية منها.

ونظمت صباح اليوم مؤسسة “إنقاذ الطفولة” الخيرية التي تترأسها “زينب جامع يحيى”، حفل استقبال على شرف الفنان “الدوزي”، على هامش زيارة خصصت للمؤسسة، استمتع خلالها الأطفال بأوقات ممتعة رفقة العالمي والسيدة الرئيسة، ومن المرتقب أن يحمل “الدوزي” و”زينب يحيى جامع” رسائل السلم والحب لمجموعة من الجمعيات الخيرية والإنسانية، التي تعنى بالأعمال الاجتماعية بمختلف أرجاء العالم. ليست هي المرة الأولى، التي يخطو فيها محبوب الجماهير بتميز، بل هذا ما عهده منه جمهوره منذ بداياته، لطالما كان المتفرد بالإنجازات الضخمة وغير المسبوقة.

 وئام الداودي – وجدة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 1 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.