حملات تطهيرية واسعة تستهدف أطرا بولاية أمن وجدة

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 5 مايو 2016 - 11:12 مساءً
حملات تطهيرية واسعة تستهدف أطرا بولاية أمن وجدة

منذ تعيينه على رأس  المديرية العامة للأمن الوطني، في شهر ماي من السنة الماضية أطلق عبد اللطيف الحموشي، حملة الأيادي النظيفة، لتطهير المديريات المركزية  وولايات الأمن من كل ما من شأنه أن يسيء لجهاز الأمن، والرفع من مستوى الأداء والتخليق والحكامة الجيدة وكل هذا في إطار ربط المسؤولية بالمحاسبة .
ولاية أمن وجدة كان لها نصيب مهم من هذه الحملة خلال الفترة الأخيرة، حيث تم إعفاء والي أمن وجدة من مهامه واتخاذ إجراءات  تأديبية في حق العديد من المسؤولين الأمنيين آخرها تنقيل كل من رئيس الدائرة الأمنية السادسة إلى مدينة فاس بدون مهمه ورئيس فرقة الأخلاق العامة إلى إقليم فكيك .
ووفق بعض المصادر ، فإن قرار تنقيل هؤلاء  المسؤولين، جاء بعد أسابيع من حلول لجن تفتيش مركزية  بولاية أمن وجدة ،والتي وقفت على بعض الإختلالات في المهام الإعتيادية لمصلحة الشرطة القضائية بالمدينة.
من جهة أخرى، تضيف ذات المصادر أن عملية التنقيلات ستبقى متواصلة على مستوى ولاية أمن وجدة بناء على الأبحاث والتحريات التي تقوم بها  أجهزة المديرية العامة للأمن الوطني بشأن عمل الأمنيين ومصادر ثرواتهم.

ميلود بوعمامة

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.