فضيحة كبرى تطال املاك الدولة بوجدة و تقتضي تدخلا عاجلا و محاسبة المتورطين

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 26 مايو 2016 - 7:39 مساءً
فضيحة كبرى تطال املاك الدولة بوجدة و تقتضي تدخلا عاجلا و محاسبة المتورطين

” مقدوش فيل زادوه فيلة ” هذا ما ينطبق على أسواق أسيما فبعدما تم تمكينها من أرض كانت مخصصة لمدرسة عمومية قبل أن تتحول بقدرة قادر  إلى مشروع دار للطالبة ولم نرى لا مدرسة عمومية ولا دارا للطالبة ، ها هي و في اكبر فضيحة عرفتها مدينة وجدة أمس الاربعاء تم تمكينها من  بقعة ارضية تابعة لاملاك الدولة تقع بالقرب منها ،حيث اهتدت لجنة التقويم الى حصر قيمة المتر المربع في مبلغ 820درهم لا غير، بالرغم من ان المتر بنفس المنطقة يتجاوز حسب منعشين عقاريين 8 الاف درهم في أسوء الاحوال.

سيقولون ان الامر يتعلق باستثمار و سيقول البعض ان البقعة على شكل مثلت و آخرون سيقولون و فيم العجب لكن العقل و المنطق يقول بصوت مرتفع ان الامر فيه محاباة و شطط و تبديد لاموال الشعب و الامة.
نذكر من كانت ذاكرته مثقوبة ان نفس هذه اللجنة التقويمية سبق لها و ان حددت ثمن بقع ارضية بعيدة كل البعد عن هذا المدار بحوالي  3 الاف درهم و انها بذلك وضعت نفسها امام معيار لا يمكنها تجاوزه لانها حددت قيمة وعاء عقاري يكون بمثابة نمودج للبيع و التفويت، وإن كان المسؤولون فعلا حريصون على أملاك الدولة وأموالها فلماذا لم يتم فتح باب المنافسة أمام العموم حول هذه القطعة التي ستخصص لإقامة محطة للبنزين .
بهده الاساليب نعتقد اننا لا نعير اهتماما للتوجيهات الملكية السامية التي اكد عليها خطاب ملكي سامي جعل كل المغاربة سواسية و اننا بهذا السلوك نقول للمستثمرين لا مجال لطرق ابواب الاستثمار بجهة الشرق حتى تكون اما وزيرا او برلمانيا او او اما اذا كنت مواطنا فلا يحق لك الاستثمار.

المصدر: بلادي أونلاين

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 0 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.