أزمة اقتصادية حقيقية بوجدة أيام قبل العيد

مشاهدة
أخر تحديث : الخميس 30 يونيو 2016 - 11:11 مساءً
أزمة اقتصادية حقيقية بوجدة أيام قبل العيد

يبدو أن توقف تجارة التهريب بجهة الشرق بدأت نتائجها تظهر جليا على الوضع الاقتصادي بمختلف مدن الجهة، حسب ما يؤكده أحد تجار سوق طنجة ــ من أكبر الاسواق وسط مدينة وجدة ــ في حذيث له مع “هبة بريس” حيث أكد أن الاقبال هذه السنة على ملابس العيد ضعيف جدا مقارنة مع عشرات السنين الماضية”.
وأكد “سفيان ق”  من أقدم تجار الملابس التقليدية والعصرية المختلفة بوجدة وعضو بتعاونية سوق طنجة “أن الحركة التجارية تظل هادئة وأن تجار المدينة يشتكون بشكل كبير من الواقع المزري الذي باتوا يعانون منه” مؤكدا أن “هناك من التجار من لم يتمكن أن يوفر قوت عيشه خلال الشهر  الكريم”.

وخلال جولة بعدد من أسواق وجدة تبين أن عدد الزبائن على المحلات التجارية قليل جدا، بل وحتى سائقي سيارات الاجرة الذين التقينا بهم انتبهوا بشكل لافت لهذا الانخفاض، حيث صرح لنا أحذ سائقي سيارة أجرة أن “وجدة ليست هي وجدة التي كانت في السنوات السابقة” مضيفا ” أنه خلال الفترة التي تسبق العيد  بالسنوات السابقة تكون سيارات الاجرة في خدمة مستمرة ودون توقف، في حين أن هذه السنة نلاحظ انخفاض كبير في عدد الزبائن، وهذا راجع لارتفاع المواد المعيشية وارتفاع البطالة، بعد توقف تهريب البنزين والغازوال من الجزائر” حسب تعبيره.

ومع هذا الوضع اضطر عدد من تجار المدينة خلال هذه الفترة إلى التخفيض من أثمنة المنتجات التي يعرضونها أملا في بيعها، مؤكدين أن “فترة العيد غالبا ما ترتفع فيها الاثمنة باستثناء هذه السنة، التي تمت فيها تخفيض الثمن بشكل كبير”.

” هبة بريس”

رابط مختصر

اتـرك تـعـلـيـق 2 تـعـلـيـقـات

* الإسم
* البريد الألكتروني
* حقل مطلوب

البريد الالكتروني لن يتم نشره في الموقع

شروط النشر:

عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

ان كل ما يندرج ضمن تعليقات القرّاء لا يعبّر بأي شكل من الأشكال عن آراء اسرة Oujdays - يوميات وجدة الالكترونية وهي تلزم بمضمونها كاتبها حصرياً.

  • Jaouad